استقرار سلبي لأسعار خام النفط برنت متغاضية عن تراجع مؤشر الدولار

2021-12-24 05:30:55 GMT (FX News Today)
استقرار سلبي لأسعار خام النفط برنت متغاضية عن تراجع مؤشر الدولار

تذبذبت أسعار النفط خام النفط برنت في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية متغاضية عن الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهم ووسط ضعف احجام التداول مع شح البيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الجمعة من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر منتج ومستهلك للنفط قي العالم بالإضافة إلي شح البيانات الاقتصادية من قبل معظم الاقتصاديات العالمية الكبرى عشية الكريسماس وفي ظلال تسعير الأسواق لأخر التطورات حيال سلاسة أوميكرون.

 

وفي تمام الساعة 05:22 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفضت أسعار خام النفط برنت 0.48% لتتداول عند 76.40$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 76.77$ للبرميل، مع العلم، أن الأسعار استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 76.74$ للبرميل، بينما تراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.02% إلى 96.02 مقارنة بالافتتاحية عند 96.03، مع العلم أن المؤشر اختتم تداولات الأمس عند 96.08.

 

هذا وقد تابعنا بالأمنس أظهر التقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز ارتفاع منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في أمريكا بواقع 5 منصات إلى 480 منصة، لتعكس الأعلى لها منذ نيسان/أبريل 2020 مع ارتفاعها للأسبوع الثالث على التوالي والثامن في تسعة أسابيع، وقد شهد الإنتاج الأمريكي للنفط الأسبوع السابق انخفاضاً بواقع 100 ألف برميل يومياً إلى 11.6 مليون برميل يومياً، موضحاً الأعلى له منذ مطلع أيار/مايو 2020.

 

ويذكر أن الإنتاج الأمريكي للنفط تراجع 1.5 مليون برميل يومياً أو 13% من الأعلى له على الإطلاق عند 13.1 مليون برميل يومياً في آذار/مارس 2020 وذلك من جراء إغلاق بعض منصات حفر وتنقيب مسبقاً نظراً لاتساع الفجوة بين تكلفة الاستخراج وسعر البيع وبالأخص عقب جائحة كورونا، مع العلم، أن الإنتاج الأمريكي للنفط بلغ أدنى مستوى له في آب/أغسطس 2020 عند 9.7 مليون برميل يومياً قبل أن يشهد تعافي مؤخراً.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا الأربعاء الماضي أظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية لمخزونات النفط للأسبوع المنقضي في 17 من كانون الأول/ديسمبر اتساع العجز إلى نحو 4.7 مليون برميل مقابل نحو 4.6 مليون برميل، بخلاف التوقعات التي أشارت لتقلص العجز إلى نحو 2.4 مليون برميل، لنشهد تراجع المخزونات إلى نحو 423.6 مليون برميل، لتعد المخزونات 8% أقل من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.

 

كما أوضح تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية آنذاك ارتفاع مخزونات وقود المحركات لدى الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة عالمياً، 5.5 مليون برميل، بينما لا تزال المخزونات 4% أقل من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام، كما ارتفعت مخزونات المشتقات المقطرة 0.4 مليون برميل، بينما لا تزال المخزونات 8% أقل من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.

 

على الصعيد الأخر، تابعنا بالأمس منح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الإذن باستخدام حبوب علاج كورونا التي انتجتها شركة ميرك والتي تعد ثاني عقار مضاد للفيروس التاجي يؤخذ عن طريق الفم منذ اندلاع الجائحة، وجاء ذلك عقب ساعات من منح الإدارة الأربعاء الماضي شركة فايزر الأمريكية أيضا الإذن باستخدام حبوب العلاج التي تعد أول عقار مضاد للفيروس يؤخذ عن طريق الفم، مما يمنح المرضي المعرضين لمخاطر عالية خياراً أخر للعلاج.

 

ويأتي ذلك في أعقاب أفادت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي الثلاثاء الماضي بأن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لا يخطط لفرض قيود إغلاق شاملة بسبب تفشي متحور أوميكرون في العديد من الدول حول العالم، وأن الإدارة الأمريكية تعتزم تعزيز الإجراءات لمواجهة أوميكرون عن طريق زيادة مراكز الفحص والاختبارات وأيضا زيادة أجهزة الكشف المنزلية بالإضافة إلى نشر فرق طبية من الجيش الأمريكي في المستشفيات.  

 

ويذكر أن شركة موديرنا الأمريكية أفادت الاثنين الماضي من خلال بيان لها بأن الجرعة المعززة من لقاح الفيروس التاجي التي قامت بتطويرها (mRNA-1273) تبدو وقائية ضد سلاسة أوميكرون اعتماداً على نتائج الاختبارات المعملية، مضيفة أن الإصدار الأخير من اللقاح سيكون بمثابة "خط الدفاع الأول لموديرنا ضد أوميكرون"، وذلك مع الإشارة، لكونها لا تزال تخطط لتطوير لقاح على وجه الخصوص ضد أوميكرون بحلول مطلع العام المقبل.

 

وصرح كبير المتخصصين في موديرنا بول بيرتون والذي حذر مؤخراً من احتمالية ظهور متحور جديد للفيروس التاجي ناتج عن الإصابة بمتحور دلتا وأوميكرون، موضحاً آنذاك بأن المتحوران المختلفين من كورونا يمكن أن يصيبان الشخص في نفس الوقت وبالأخص الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة وأن ذلك قد يؤدي لعملية تبادل للجينات، بما يؤدي بدوره لتطور الفيروس وظهور متحور جديد قد يكون أكثر خطورة، بأن اللقاح فعال للغاية وآمن وسيوفر الحماية الناس في فترة العطلات وأشهر الشتاء، حينما تشتد موجة الإصابات.

 

ووفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والتي تم تحديثها أمس الخميس في تمام 06:06 مساءاً بتوقيت جرينتش، فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس التاجي لقرابة 276.44 مليون حالة مصابة ولقي نحو 5,374,744 شخص مصرعهم، في حين بلغ عدد جرعات اللقاح المعطاة وفقاً لأخر تحديث من قبل منظمة الصحة العالمية حتى الأمس، أكثر من 8,649 مليون جرعة.

 
 
 
  الرمز آخر سعر التغيير % التغيير
1.0460
0.0037
0.3579%
1.2386
0.0136
1.1073%
21.654
0.389
1.829%
114.258
4.125
3.745%
114.09
-0.17
0.15%
1828.675
23.425
1.298%
 
تحديثات فوركس الفورية
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
الجزائر 146.2990
البحرين 0.3770
مصر 18.2714
العراق 1460.0000
الأردن 0.7090
الكويت 0.3069
لبنان 1560.82
ليبيا 4.8250
المغرب 10.0905
عمان 0.3850
قطر 3.6410
السعودية 3.7512
السودان 453.9994
سوريا 2512.45
تونس 3.0575
الامارات 3.6731
اليمن 250.2980