| 
 | 
 | 

أسعار النفط تستأنف الارتداد من الأعلى لها في عدة أشهر والأنظار على مخزونات النفط الأمريكية وإبرام الصفقة التجارية

2020-01-15 05:29:33 GMT (FX News Today)
أسعار النفط تستأنف الارتداد من الأعلى لها في عدة أشهر والأنظار على مخزونات النفط الأمريكية وإبرام الصفقة التجارية

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتداد خام برنت للجلسة الخامسة في ستة جلسات من الأعلى له منذ 22 من أيار/مايو وارتداد خام نيمكس للجلسة الخامسة في ستة جلسات من الأعلى له منذ 25 من نيسان/أبريل متغاضية عن الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار الأمريكي موضحاً ارتداده للجلسة الثانية في أربعة جلسات من الأعلى له منذ 26 من كانون الأول/ديسمبر وفقاً للعلاقة العكسية بينهما.

 

ويأتي ذلك على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الأربعاء من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر منتج ومستهلك للنفط عالمياً والتي تتضمن الكشف عن تقرير إدارة معلومات الطاقة للأسبوع المنقضي في العاشر من هذا الشهر والذي قد يعكس تقلص الفائض إلى نحو 0.4 مليون برميل مقابل 1.2 مليون برميل، ووسط التطلع إلى توقيع كل من الصين أكبر مستورد للطاقة في العالم والولايات المتحدة على المرحلة الأولى من الصفقة التجارية قي واشنطون.

 

وفي تمام الساعة 04:26 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار النفط "نيمكس" تسليم شباط/فبراير المقبل بنسبة 0.22% لتتداول عند مستويات 58.07$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 58.20$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند مستويات 58.23$ للبرميل.

 

كما انخفضت العقود الآجلة لخام "برنت" تسليم آذار/مارس القادم 0.17% لتتداول عند 64.33$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 64.44$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت التداولات أيضا على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 64.49$ للبرميل، بينما تراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.03% إلى مستويات 97.35 مقارنة بالافتتاحية عند 97.38، مع العلم، أن المؤشر اختتم تداولات الأمس عند مستويات 97.37.

 

هذا ويترقب المستثمرين من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن قراءة مؤشر أسعار المنتجين والذي يعد مؤشر مبدئي للتضخم والتي قد تعكس نمو 0.2% مقابل الثبات عند مستويات الصفر في تشرين الثاني/نوفمبر، بينما قد توضح القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته نمو 0.2% مقابل انكماش 0.2%، وذلك بالتزامن مع الكشف عن بيانات القطاع الصناعي مع صدور قراءة مؤشر نيويورك الصناعي والتي قد تعكس اتساعاً إلى 3.7 مقابل 3.5 في كانون الأول/ديسمبر.

 

ويأتي ذلك قبل أن نشهد الكشف عن تقرير الكتاب بيج الذي تكون أهميته في كونه يصدر قبل أسبوعين من اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح والذي ويعد أحد الركائز التي يبنى عليها صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفدرالي قراراتهم وتوجهاتهم لدعم وتحفيز الاقتصاد الأمريكي، مع العلم، أن الاجتماع المقبل للجنة الفيدرالية للسوق المفتوح سوف بتم عقده في واشنطون في 28/29 من كانون الثاني/يناير الجاري.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا بالأمس أفادت وكالة رويترز الإخبارية بأن الإدارة الأمريكية تقوم بصياغة قواعد تسمح بمنع المزيد من مبيعات شركة هواوي الصينية، الأمر الذي سلط الضوء على استمرار التوترات بين واشنطون وبكين بالتزامن مع التوقعات التي تشير لكون التعريفات الجمركية الأمريكية على بضائع صينية تقدر بنحو 360$ مليار ستظل قائمة إلى ما بعد الانتخابات الرئيسية الأمريكية وفقاً لما أفادت به وكالة بلومبرج الإخبارية مؤخراً.

 

ويذكر أن نائب رئيس مجلس الدولة الصيني ورئيس فريق التفاوض الصيني ليو هي الصيني وصل مطلع هذا الأسبوع لواشنطون في زيارة من التوقعات بأن يتم خلالها توقيع أكبر اقتصاديان في العالم على المرحلة الأولى من الصفقة التجارية وتحديداً في البيت الأبيض، وفي نفس السياق، نوه الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهيزر أيضا الاثنين الماضي لكون الترجمة الصينية لنص الصفقة قد اكتملت، مع أعربه "سنعلنه الأربعاء قبل التوقيع".

 

وفي سياق أخر، فقد تابعنا أيضا الاثنين أفادت وزير الخزانة الأمريكية ستيفن مينوتشن بأن بلاده تتفاوض حالياً مع الصين على التوقف عن شراء النفط الإيراني، موضحاً أن بكين قامت بحظر شراء شركات النفط الحكومية الصينية للنفط الإيراني وأن واشنطون تعمل على التأكد من حظر أي أنشطة صينية تتعلق بشراء النفط الإيراني وبالأخص أن صادرات إيران النفطية تراجعت بنحو خمسة وتسعون بالمائة وأن النسبة المتبقية جزء موسع منها يذهب للصين.

 

وفي المقابل، أعربت وزارة الخارجية الصينية في بيان صحفي عن كون التعاون الاقتصادي بين بكين وطهران يتوافق مع القانون الدولي ولا يضر بمصالح الدول الأخرى، مع التطرق لكون العقوبات الأمريكية على عدد من الشركات الصينية غير قانوني وأن على واشنطون إيقاف تفعيلها فوراً، والإفادة بأن بكين تعارض العقوبات أحادية الجانب واستمرار فرض والتهديد بالعقوبات لم يؤدي لحل الخلافات مع طهران، مع التأكيد على أن أهمية تسوية الخلافات بين الدول عبر المفاوضات.

 

على الصعيد الأخر، فقد صرح الاثنين وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان خلال حديثه في جلسة نقاش في المؤتمر الدولي لتكنولوجيا البترول، بأن منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك ستتخذ قرارها حيال اتفاق أوبك لخفض الإنتاج النفطي في اجتماع آذار/مارس، وأنه من السابق لآونة الحديث عن القرار في الوقت الراهن، مع تطرقه لكون المملكة ستواصل بذل جهودها لضمان استقرار أسواق النفط وبالأخص عقب التوترات الأخيرة الشرق الأوسط.

 

بخلاف ذلك، فقد نوه أيضا الاثنين الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو لكون العراق ونيجيريا يقومان بأداء أفضل من أجل الامتثال باتفاق خفض الإنتاج لأوبك وحلفائها المنتجين للنفط من خارج المنظمة وعلى رأسهم روسيا والذي تم التوسع فيه مطلع الشهر الماضي بواقع 500 ألف برميل يومياً من 1.2 مليون برميل يومياً إلى 1.7 مليون برميل يومياً وذلك حتى نهاية آذار/مارس، مع أعربه أن السوق قد يشهد حالة من عدم التوازن خلال النصف الأول من هذا العام.

 

ويذكر أن المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتج بيرول أعرب الجمعة الماضية عن توقعاته باستقرار أسعار النفط الخام برنت خلال 2020 عند مستويات 65$ للبرميل، مرجعاً ذلك لارتفاع فائض المعروض النفطي بالأسواق العالمية مع نمو معدلات الإنتاج النفطي من قبل بعض الدول من خارج منظمة أوبك، من بينهم النرويج وكندا، بالتزامن مع ضعف الطلب العالمي على النفط من جراء تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي.

 

هذا وقد أنهت العقود الآجلة لخام نيمكس ولخام برنت الأسبوع الماضي أطول مسيرات مكاسب أسبوعية في تسعة أشهر مع تراجعها لأول مرة في سبعة أسابيع، كما عكست العقود الآجلة الأسبوع السابق أسوء أداء لخام نيمكس منذ منتصف تموز/يوليو، ولخام برنت منذ منتصف أيلول/سبتمبر، وذلك في أعقاب انحصار المخاوف حيال التوترات الجيوسياسة في الشرق الأوسط وبالأخص اندلاع حرب بين الولايات المتحدة وإيران.

 

ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز الذي صدر الجمعة الماضية، فقد تراجعت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 11 منصة إلى إجمالي 659 منصة خلال الأسبوع المنقضي في العاشر من هذا الشهر، موضحة تراجعها للأسبوع الثالث على التوالي، ويذكر أن إدارة معلومات الطاقة الأمريكي أفادت مؤخراً بارتفاع الإنتاج النفطي الأمريكي للأعلى له على الإطلاق إلى نحو 12.9 مليون برميل يومياً.

 
 
 
 
تحديثات فوركس الفورية
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
اليمن 249.8000
الامارات 3.6727
تونس 2.8610
سوريا 513.0000
السودان 55.0002
السعودية 3.7638
قطر 3.6400
عمان 0.3849
المغرب 10.0824
ليبيا 1.4095
لبنان 1505.5000
الكويت 0.3127
الأردن 0.7090
العراق 1189.0000
مصر 15.6900
البحرين 0.3780
الجزائر 124.4880