| 
 | 

ارتفاع أسعار النفط لأول مرة في ثلاثة جلسات مع عن توالي ارتداد مؤشر الدولار من الأعلى له في سبعة أسابيع

2018-10-12 05:02:31 GMT (FX News Today)
ارتفاع أسعار النفط لأول مرة في ثلاثة جلسات مع عن توالي ارتداد مؤشر الدولار من الأعلى له في سبعة أسابيع

ارتفعت العقود الآجلة لأسعار النفط الخام بقرابة الواحد بالمائة خلال الجلسة الآسيوية ضمن عمليات تصحيحية في أعقاب تراجع خام نيمكس للأدنى لها منذ 21 من أيلول/سبتمبر وانخفاض خام برنت للأدنى له منذ 24 من الشهر ذاته يوم أمس الخميس وذلك وسط انخفاض لمؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الرابعة على التوالي من الأعلى له منذ 20 من آب/أغسطس الماضي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما.

 

وذلك عقب التطورات البيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن الاقتصاد الصيني أكبر مستورد للطاقة عالمياً وعلى أعتاب التطورات والبيانات المرتقبة من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك للطاقة عالمياً ووسط التطلع إلى فعليات قمة مجموعة العشرين التي يتم خلالها مناقشة قضايا متعلقة بالنمو الاقتصادي العالمي والتجارة الدولية، وانطلاق الاجتماعات النصف سنوية لصندوق النقد الدولي في بالي.

 

وفي تمام الساعة 04:53 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي "نيمكس" تسليم 15 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل 0.70% لتتداول حالياً عند مستويات 71.47$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 70.97$ للبرميل، كما ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسلم 15 كانون الأول/ديسمبر القادم 0.80% لتتداول عند 80.90$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 80.26$ للبرميل، وسط انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي 0.01% إلى مستويات 95.00 موضحاً الأدنى له منذ 28 من أيلول/سبتمبر مقارنة بالافتتاحية عند 95.02.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الصيني ثاني أكبر اقتصاد في العالم وثاني أكبر دول صناعية بعد الولايات المتحدة الكشف عن قراءة مؤشر الميزان التجاري والتي أظهرت اتساع الفائض إلى ما قيمته 213 مليار يوان أي ما يعدل 30.9$ مليار مقابل 180 مليار يوان أي 26.1$ مليار في آب/أغسطس، بخلاف التوقعات التي أشارت لتقلص الفائض إلى 85 مليار يوان أي 12.3$ مليار.

 

على الصعيد الأخر، تتطلع الأسواق حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي إلى صدور قراءة مؤشر أسعار الواردات والتي قد تعكس ارتفاعاً 0.3% مقابل تراجع 0.6% في آب/أغسطس، بينما قد توضح القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ النمو إلى 3.1% مقابل 3.7%، وذلك قبل الكشف عن القراءة الأولية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين والتي قد تعكس اتساعاً إلى ما قيمته 100.4 مقابل 100.1 في أيلول/سبتمبر.

 

ويأتي ذلك عقب ساعات من أظهر التقرير الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس الخميس تقلص الفائض إلى 6.0 مليون برميل خلال الأسبوع المنقضي في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر مقابل 8.0 مليون برميل في القراءة الأسبوعية السابقة، أعلى من التوقعات عند فائض 2.3 مليون برميل، لنشهد ارتفاع المخزونات إلى 410.0 مليون برميل، ولتستقر المخزونات عند متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.

 

وفي نفس السياق، فقد أوضح تقرير الوكالة أيضا بالأمس ارتفاع مخزونات وقود المحركات لدى الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة عالمياً 1.0 مليون برميل، لتظل المخزونات 7% أعلى من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام، أما عن مخزونات المشتقات المقطرة التي تشمل وقود التدفئة فقد تراجعت 2.7 مليون برميل، ولتعد المخزونات 4% أقل من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.

 

كما تابعنا أيضا بالأمس كشف منظمة الدول المنتجة للنفط أوبك عن تقريرها الشهري والذي تضمن توقعات المنظمة بضعف الطلب العالمي على النفط خلال العام المقبل 2019 وانخفاض الطلب من قبل أوبك بواقع 300 ألف برميل يومياً إلى 31.8 مليون برميل يومياً وسط ارتفاع معدل إنتاج النفط الصخري الأمريكي وانخفاض احتياجات الدول العالمية من النفط بواقع 900 ألف برميل عن احتياجاتها خلال العام الجاري.

 

ونوه الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو أمس الخميس أن الأسواق تتخوف من احتمالية نقص المعروض النفطي، موضحاً أن تحركات أسواق النفط ليست طبيعية، مضيفاً أن هناك إمدادات جيدة في سوف النفط في الوقت الراهن والأسواق تستجيب لقرارات تم اتخاذها بعيداً عن منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك وحلفائها المنتجين للنفط من خارج المنظمة.

 

ويذكر أن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية كشفت يوم الأربعاء الماضي عن توقعاتها بانخفاض الطلب العالمي على النفط بواقع 60 ألف برميل يومياً إلى 1.52 مليون برميل يومياً خلال العام الجاري 2018، وذلك قبل أن يرتفع الطلب العالمي غلى النفط في عام 2019 بواقع 20 ألف برميل يومياً إلى 1.49 مليون برميل يومياً، وذلك مع رفع الإدارة توقعاتها لإنتاج الولايات المتحدة من النفط بواقع 80 ألف برميل يومياً إلى 10.74 مليون برميل يومياً في 2018.

 

ونود الإشارة لكون المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول نوه أيضا الأربعاء أن على الجميع أن يدرك مخاطر ارتفاع أسعار النفط وتأثيرها على النمو الاقتصادي العالمي، موضحاً أن زيادة الأسعار قد تكون أخبار سيئة للمستهلكين والمستوردين اليوم، إلا أنها ستكون أخبار سيئة للمنتجين غداً، ومضيفاً أنه في حالة عدم اتخاذ المنتجين الرئيسيين أي إجراءات لزيادة الإنتاج فأن الربع الأخير من هذا العام سوف يكون صعب ومليء بالتحديات. 

 

ونود الإشارة لكون أسعار النفط لا تزال تشهد ارتفاع بنحو العشرين بالمائة عن ما كانت عليه مع مطلع العام الجاري، مدعومة بتوسع منظمة أوبك وحلفائها المنتجين للنفط الخام وعلى رأسهم روسيا في اتفاقية خفض الإنتاج العالمي للنفط بواقع 600 ألف برميل إلى 1.8 مليون برميل خلال هذا العام وحتى نهايته، وذلك بالإضافة إلى انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني وإعادة فرضعها لعقوبات اقتصادية على طهران.

 

ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز الذي صدر يوم الجمعة الماضية، فقد انخفضت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 2 منصة إلى إجمالي 863 منصة، لتعكس ثالث انخفاض أسبوعي لها على التوالي، ويذكر أن الإنتاج الأمريكي للنفط ارتفاع مؤخراً لتعد الولايات المتحدة حالياً ثاني أكبر منتج عالمياً للنفط بعد روسيا التي تحافظ على مستويات إنتاجها عند 11.21 مليون برميل يومياً خلال الآونة الأخيرة.

 
 
شارك تعليقك وتوقعك
 
 
 
 
تحديثات فوركس الفورية
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
اليمن 249.9000
الامارات 3.6727
تونس 2.9746
سوريا 514.9800
السودان 47.5002
السعودية 3.7511
قطر 3.6403
عمان 0.3847
المغرب 9.5440
ليبيا 1.3928
لبنان 1505.5000
الكويت 0.3038
الأردن 0.7087
العراق 1190.0000
مصر 17.9500
البحرين 0.3769
الجزائر 118.4990