| 
 | 
 | 

ارتفاع أسعار النفط للجلسة الثالثة على التوالي مع الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار لأول مرة في أربعة جلسات

2019-05-16 04:42:24 GMT (FX News Today)
ارتفاع أسعار النفط للجلسة الثالثة على التوالي مع الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار لأول مرة في أربعة جلسات

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية وسط الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الخميس من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر منتج ومستهلك للنفط عالمياً وفي أعقاب تحذير وكالة الطاقة الدولية من احتمالية انخفاض المعروض العالمي من الخام.

 

وفي تمام الساعة 04:23 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة لأسعار النفط "نيمكس" تسليم 15 حزيران/يونيو 0.50% لتتداول عند مستويات 62.44$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 62.12$ للبرميل، كما ارتفعت العقود الآجلة لخام "برنت" تسلم 15 تموز/يوليو 0.35% لتتداول عند 72.16$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 71.95$ للبرميل، وسط تراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.02% إلى مستويات 97.53 مقارنة بالافتتاحية عند 97.54.

 

هذا ويترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 11 من أيار/مايو والتي قد تعكس انخفاضاً بواقع 8 ألف طلب إلى 220 ألف طلب مقابل 228 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، كما قد توضح قراءة مؤشر طلبات الإعانة المستثمرين للأسبوع المنقضي في الرابع من هذا الشهر تراجعاً بواقع 4 ألف طلب إلى 1,680 ألف طلب مقابل 1,684 ألف طلب.

 

ويأتي ذلك بالتزامن مع الكشف عن بيانات سوق الإسكان وصدور قراءة كل من مؤشر المنازل المبدوء إنشائها وتصريح البناء، واللتان قد يعكسان ارتفاعاً خلال نسيان/أبريل، حيث من المتوقع أن توضح تصاريح البناء ارتفاعاً 1.4% إلى 1,287 ألف تصريح مقابل تراجع 1.7% عند 1,269 ألف في آذار/مارس، كما قد تظهر المنازل المبدوء إنشائها ارتفاعاً 6.2% إلى 1,209 ألف منزل مقابل تراجع 0.3% عند 1,139 ألف منزل.

 

كما تتطلع الأسواق أيضا من قبل أكبر دولة صناعية عالمياً للكشف عن قراءة مؤشر فيلادلفيا الصناعي والتي قد تعكس اتساعاً إلى ما قيمته 10.0 مقابل 8.5 في نيسان/أبريل الماضي، وصولاً إلى الحديث المرتقب لنائبة محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي وعضوة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح لايل برينارد حيال التوقعات للسياسة الاقتصادية والنقدية في الندوة السنوية للجمعية الوطنية للضرائب في واشنطون.

 

بخلاف ذلك، فقد أظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية لمخزونات النفط بالأمس فائض 5.4 مليون برميل خلال الأسبوع المنقضي في العاشر من هذا الشهر مقابل عجز 4.0 مليون برميل في القراءة الأسبوعية السابقة، بخلاف التوقعات التي أشارت للثبات عند مستويات الصفر، ولنشهد ارتفع المخزونات إلى 472.0 مليون برميل، وارتفاع المخزونات إلى 2% أعلى من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.

 

وفي نفس السياق، فقد أوضح تقرير إدارة معلومات الطاقة انخفاض مخزونات وقود المحركات لدى الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة عالمياً 1.1 مليون برميل، لتظل المخزونات 2% أقل من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام، بينما ارتفعت مخزونات المشتقات المقطرة التي تشمل وقود التدفئة 0.1 مليون برميل، بينما لا تزال المخزونات 5% أقل من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا أيضا بالأمس أفادت وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أنه من السابق لآونة التنبؤ بقرار مستقبلي حيال اتفاق خفض الإنتاج العالمي للنفط من قبل منظمة أوبك وحلفائها المنتجين للنفط من خارج المنظمة وعلى رأسهم بلاده، والذي يقتدي بخفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يومياً خلال النصف الأول من هذا العام، وذلك مع الضبابية التي تشهدها الأسواق بسبب الأوضاع في كل من فنزويلا وإيران بالإضافة إلى ليبيا.

 

وفي سياق أخر، فقد تابعنا يوم الثلاثاء الماضي أفادت وزير الطاقة السعودي المهندس خالد الفالح بأن الهجوم الإرهابي الذي وقع صباح الثلاثاء في محطة ضخ لخط الأنابيب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبوع على الساحل الغربي، أسفر عن حريق في المحطة رقم ثمانية وأنه تم السيطرة على الحريق بعد أن خلف أضراراً محدودة.

 

وتطرق المهندس خالد الفالح لكون شركة أرامكو السعودية قامت بإيقاف ضخ النفط عبر الأنابيب مع العمال على تقييم الأضرار وإصلاح المحطة لإعادة الخط والضخ لوضعه الطبيعي، موضحاً أن العمل الإرهابي والتخريبي الذي وقع مؤخراً في الخليج العربي ضد منشآت حيوية لا يستهدف المملكة العربية السعودية فحسب، وإنما يستهدف إمدادات الطاقة حول العالم والاقتصاد العالمي، ومضيفاً أن صادرات بلاده النفطية ستستمر دون انقطاع.

 

كما تابعنا أيضا يوم الثلاثاء الماضي الكشف عن التقرير الشهري لمنظمة أوبك والذي أفاد ببقاء المنظمة على توقعاتها بنمو الاقتصاد العالمي 3.2% خلال العام الجاري 2019، وأن الطلب على النفط قد يرتفع بواقع 1.21 مليون برميل يومياً إلى 99.94 مليون برميل يومياً هذا العام، بينما من المرجح انخفاض إمدادات النفط من خارج المنظمة بواقع 30 ألف برميل يومياً إلى 64.52 مليون برميل يومياً في 2019.

 

ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز الذي صدر يوم الجمعة الماضية، فقد انخفضت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع اثنان منصة إلى إجمالي 805 منصة خلال الأسبوع المنقضي في العاشر من أيار/مايو، ويذكر أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط شهد مؤخراً ارتفاعاً لمستوى قياسي جديد والذي يعد الأعلى له على الإطلاق عند 12.3 مليون برميل يومياً.

 
 
شارك تعليقك وتوقعك
 
 
 
 
تحديثات فوركس الفورية
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
اليمن 249.3000
الامارات 3.6727
تونس 2.8656
سوريا 514.9800
السودان 45.0000
السعودية 3.7501
قطر 3.6398
عمان 0.3848
المغرب 9.6020
ليبيا 1.4051
لبنان 1505.7000
الكويت 0.3040
الأردن 0.7075
العراق 1189.0000
مصر 16.5400
البحرين 0.3769
الجزائر 119.6270