| 
 | 
 | 

استقرار سلبي للعقود الآجلة لأسعار النفط بالقرب من الأعلى لها في أكثر من عامين متغاضية عن تراجع الدولار

2021-06-11 04:55:51 GMT (FX News Today)
استقرار سلبي للعقود الآجلة لأسعار النفط بالقرب من الأعلى لها في أكثر من عامين متغاضية عن تراجع الدولار

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتداد عقود خام نيمكس للجلسة الثانية من الأعلى لها منذ 17 من تشرين الأول/أكتوبر 2018 وارتداد عقود حام برنت للجلسة الثانية من الأعلى لها منذ 20 من أيار/مايو 2019 وسط ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الرابعة في ستة جلسات من الأعلى له منذ 14 من آيار/مايو وفقاً للعلاقة العكسية بينهم على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الجمعة من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك ومنتج للنفط في العالم.

 

وفي تمام الساعة 05:44 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار خام النفط "نيمكس" تسليم تموز/يوليو القادم 0.07% لتتداول عند مستويات 70.05$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 70.10$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند مستويات 70.29$ للبرميل.

 

كما تراجعت العقود الآجلة لأسعار خام "برنت" تسليم آب/أغسطس المقبل 0.17% لتتداول عند 72.29$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند مستويات 72.41$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت التداولات على أبضا فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 72.52$ للبرميل، بينما انخفض مؤشر الدولار الأمريكي 0.09% إلى 89.99 مقارنة بالافتتاحية عند 90.07، مع العلم أن المؤشر اختتم تداولات الأمس عند 90.08.

 

هذا ويترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم الكشف عن القراءة الأولية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين والتي قد تظهر اتساعاً إلى ما قيمته 84.1 مقابل 82.9 في القراءة السابقة لشهر أيار/مايو الماضي، وذلك بالتزامن مع الكشف أيضا عن توقعات المستهلكين حيال التضخم لعام واحد مقبل ولخمسة أعوام مقبلة.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا الأربعاء الماضي أظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية لمخزونات النفط للأسبوع المنقضي في الرابع من حزيران/يونيو اتساع العجز إلى 5.2 مليون برميل مقابل 5.1 مليون برميل في القراءة السابقة، بخلاف التوقعات التي أشارت لتقلص العجز إلى 3.3 مليون برميل، لنشهد انخفاض المخزونات إلى 474.0 مليون برميل، ولتعد المخزونات 4% أقل من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.

 

كما أوضح تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية آنذاك ارتفاع مخزونات وقود المحركات لدى الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة عالمياً، 7.0 مليون برميل، لتعد المخزونات عند متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام، كما ارتفعت مخزونات المشتقات المقطرة 4.4 مليون برميل، بينما لا تزال المخزونات 5% أقل من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا الثلاثاء الماضي قيام البنك الدولي برفع توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي إلى 5.6% مقارنة بتوقعاته السابقة في كانون الثاني/يناير باتساع اقتصادي عالمي 4% في 2021، مع التحذير من أن الناتج المحلي الإجمالي العالمي سيكون أقل 2% تقريباً من توقعاته السابقة قبل جائحة كورونا، وذلك على الرغم من الانتعاش المدعوم بالتحفيز المالي الحكومي وتسريع وتيرة لقاحات كورونا.

 

ونوه البنك لكون نمو الاقتصاد العالمي المتوقع يأتي عقب انكماش 3.5% في 2020، وأنه من المتوقع نمو الاقتصاد العالمي 4.3% في 2022 و3.1% في 2023، وأن الاقتصاد الأمريكي قد شهد في 2021 نمو 6.8% عقب انكماش 3.5% في 2020، وأن الاقتصاد الصيني قد ينمو 8.5%، بعد انكماش 2.3%، كما أن الاقتصاديات الناشئة قد تشهد نمو 4.4% عقب انكماش 4.3% وأن التضخم قد يرتفع بقوة هذا العام وأن لا نشهد استجابة من البنوك المركزية.

 

ووفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والتي تم تحديثه بالأمس في تمام 02:00 مساءاً بتوقيت جرينتش، فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس التاجي لأكثر من 174.06 مليون حالة مصابة ولقي نحو 3,758,560 شخص مصرعهم، في حين بلغ عدد جرعات اللقاح المعطاة وفقاً لأخر تحديث من قبل المنظمة حتى أمس الخميس، أكثر من 2,156 مليون جرعة.

 

بخلاف ذلك، تتطلع الأسواق إلى فعليات اجتماعات مجموعة الدول الصناعية السبع التي من المقرر لها أن تعقد حتى الأحد القادم في كورنوال بإنجلترا والتي يحضرها وزراء المالية ومحافظي المصارف المركزية للدول الصناعية السبع كل من كندا، إيطاليا، فرنسا، ألمانيا، اليابان، المملكة المتحدة والولايات المتحدة، وتلك الاجتماعات تكون مغلقة أمام الصحافة إلا أن بعض المسئولين عادتاً يتحدثون مع المراسلين ويتم إصدار بيان ختامي للمجموعة.

 

ووفقاُ للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز والذي صدر الجمعة الماضية، فقد استقرت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة دون تغير عند نحو 359 منصة، وذلك عقب ارتفاعها لأربعة أسابيع على التوالي، ونود الإشارة، لكون المنصات ارتفعت بواقع 117 منصة من الأدنى لها منذ بداء التسجيل في عام 1940 عند 244 منصة في آب/أغسطس 2020.

 
 
 
 
تحديثات فوركس الفورية
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
اليمن 246.3000
الامارات 3.6728
تونس 2.7835
سوريا 2510.00
السودان 444.0000
السعودية 3.7506
قطر 3.6400
عمان 0.3850
المغرب 8.9544
ليبيا 4.5006
لبنان 1505.50
الكويت 0.3005
الأردن 0.7078
العراق 1458.0000
مصر 15.7160
البحرين 0.3770
الجزائر 134.1200