تباين أداء أسعار النفط وسط ارتفاع الدولار والأنظار على مخزونات النفط الأمريكية

2022-05-18 06:28:44 GMT (FX News Today)
تباين أداء أسعار النفط وسط ارتفاع الدولار والأنظار على مخزونات النفط الأمريكية

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط في نطاق ضيق خلال الجلسة الآسيوية وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي لأول مرة في أربعة جلسات، موضحاً ارتداده من الأدنى له منذ السادس من أيار/مايو وفقاً للعلاقة العكسية بينهم على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الأربعاء من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم والتي تتضمن الكشف عن تقرير إدارة معلومات الطاقة للأسبوع المنقضي في 13 من هذا الشهر والذي قد يظهر تقلص الفائض إلى نحو 2.1 مليون برميل مقابل 8.5 مليون برميل في القراءة الأسبوعية السابقة.

 

وفي تمام الساعة 06:15 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة لأسعار خام النفط "نيمكس" تسليم حزيران/يونيو القادم 0.15% لتتداول عند مستويات 110.94$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند مستويات 110.77$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند مستويات 112.40$ للبرميل.

 

أما عن العقود الآجلة لأسعار خام "برنت" تسليم تموز/يوليو فقد انخفضت 0.15% لتتداول عند 112.72$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 112.89$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 111.93$ للبرميل، وذلك مع ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي 0.02% إلى 103.35 مقارنة بالافتتاحية عند 103.34، مع العلم، أن المؤشر اختتم تداولات الأمس عند 103.36.

 

هذا ويترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مؤشر تصريح البناء والتي قد تعكس انخفاضاً إلى نحو 1,812 ألف تصريح مقابل ارتفاع 0.3% عند نحو 1,870 ألف تصريح في آذار/مارس الماضي، وذلك بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر المنازل المبدوء إنشائها تراجعاً إلى نحو 1,765 ألف منزل مقابل نحو 1,793 ألف منزل، حينما عكست ارتفاعاً 0.3% في آذار/مارس.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا بالأمس أعرب محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ضمن حديثه حيال التضخم في مهرجان مستقبل كل شيء لصحيفة وول ستريت في نيويورك، عن كونه سيدعم زيادة الفائدة على الأموال الفيدرالية حتى تبدأ الأسعار في التراجع إلى مستوى صحي، مع أفادته بأن السيطرة على التضخم ستتطلب رفع الفائدة وربما بعض الألم، رئيس الفيدرالي الأمريكي يؤكد: سنتخذ قرارات رفع الفائدة للسيطرة على التضخم.

 

ويذكر أن الرئيس التنفيذي السابق لمصرف جولدمان ساكس لويد بلانكفين حث الأحد الماضي الشركات والمستهلكين على الاستعداد للركود في أمريكا، معرباً إنها "مخاطرة عالية جداً جداً"، كما خفض الاقتصاديين بالمصرف الأمريكي توقعاتهم للنمو في أمريكا هذا العام والعام المقبل، حيث يتوقعوا الآن أن يتوسع الاقتصاد 2.4% هذا العام و1.6% في عام 2023، مقارنة بتوقعاتهم السابقة بنمو 2.6% في 2022 و2.2% في 2023.

 

وأفاد الخبير الاقتصادي في جولدمان ساكس جان هاتزيوس أيضا في مطلع هذا الأسبوع "لقد تم تشديد مؤشر الأحوال المالية لدينا بأكثر من 100 نقطة أساس، وهو ما من شأنه أن يخلق عبئاً على نمو الناتج المحلي الإجمالي بنحو 1 نقطة مئوية"، كما أعرب "نتوقع أن يستمر التشديد الأخير في الظروف المالية، جزئيًا لأننا نعتقد أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يفي بما تم تسعيره".

 

على الصعيد الأخر، لا تزال الأسواق تسعر تطورات الأوضاع في الصين أكبر اقتصاديات آسيا وثاني أكبر اقتصاد في العالم وأكبر مستورد للنفط عالمياً وأكبر دولة صناعية في العالم، وذلك في أعقاب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها في مطلع هذا الأسبوع والتقرير التي أفادت بأن الصين تخفض معدلات الرهن العقاري لمواجهة الانهيار في مبيعات المنازل.

 

ويذكر أن المكتب الوطني للإحصاء للصين اعلان الاثنين في بيان له أن "تفشي كورونا في نيسان/أبريل كان له تأثير كبير على الاقتصاد، لكن التأثير قصير المدى" مضيفاً من خلال البيان أنه "مع التقدم في ضوابط وسياسات كورونا لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد، من المرجح أن يتعافى الاقتصاد تدريجياً"، وجاء ذلك وسط التقرير التي أفادت بأن شنغهاي تبدأ في تخفيف القيود الصارمة لمكافحة تفشي كورونا، ما قد يعزز الطلب على النفط لاحقاً.

 

ووفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والتي تم تحديثها أمس الاثنين في تمام 06:59 مساءاً بتوقيت جرينتش، فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس التاجي لقرابة 519.73 مليون حالة مصابة ولقي نحو 6,268,281 شخص مصرعهم، في حين بلغ عدد جرعات اللقاح المعطاة وفقاً لأخر تحديث من قبل المنظمة حتى الأحد الماضي، أكثر من 11.66 مليار جرعة.

 

على الصعيد الأخر، فشل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الاثنين الماضي في مساعيهم للضغط على بودابست لرفع حق النقد ضد حظر نفطي مقترح على روسيا عقب غزو الأخيرة لأوكرانيا في 26 من شباط/فبراير مع وصف موسكو للأمر بأنه "عملية عسكرية خاصة"، مع العلم أن المقترح الأوروبي بحظر النفط الروسي سيتطلب موافقة جميع دول الاتحاد الأوروبي وهي خطوة من شأنها أن تشدد الإمدادات العالمية.

 

ونود الإشارة، لكون التقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز أظهر الجمعة ارتفع منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في أمريكا بواقع 6 منصات إلى 563 منصة لتعكس الأعلى لها منذ آذار/مارس 2020 مع ارتفاعها للأسبوع الثامن على التوالي بعد أن عكست في نيسان/أبريل أطول مسيرات مكاسب منذ 2011 مع ارتفاعها للشهر العشرين على التوالي، بينما شهد الإنتاج الأمريكي للنفط انخفاض لأول مرة منذ أواخر كانون الثاني/يناير بواقع 100 ألف برميل يومياً إلى 11.8 مليون برميل يومياً ليعكس ارتداده من الأعلى له منذ مطلع أيار/مايو 2020.

 

ويذكر أن الإنتاج الأمريكي للنفط تراجع 1.3 مليون برميل يومياً أو 11% من الأعلى له على الإطلاق عند 13.1 مليون برميل يومياً في آذار/مارس 2020 وذلك من جراء إغلاق بعض منصات حفر وتنقيب مسبقاً نظراً لاتساع الفجوة بين تكلفة الاستخراج وسعر البيع وبالأخص عقب جائحة كورونا، مع العلم، أن الإنتاج الأمريكي للنفط بلغ أدنى مستوى له في آب/أغسطس 2020 عند 9.7 مليون برميل يومياً قبل أن يشهد تعافي ملحوظ مؤخراً.

 
 
 
  الرمز آخر سعر التغيير % التغيير
1.0427
-0.0154
1.4550%
1.2096
-0.0176
1.4311%
19.698
-1.669
7.811%
108.022
0.605
0.563%
111.50
2.47
2.27%
1799.775
-29.770
1.627%
 
تحديثات فوركس الفورية
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
الجزائر 146.5346
البحرين 0.3771
مصر 18.7975
العراق 1459.1174
الأردن 0.7090
الكويت 0.3069
لبنان 1511.61
ليبيا 4.8303
المغرب 10.0542
عمان 0.3850
قطر 3.6410
السعودية 3.7525
السودان 456.5037
سوريا 2512.53
تونس 3.0635
الامارات 3.6730
اليمن 250.2504