رئيس الوزراء الياباني كيشيدا يلتقي رئيسة مجلس النواب الأمريكي بيلوسي بعد زيارتها لتايوان

2022-08-05 03:56:45 GMT (FX News Today)
رئيس الوزراء الياباني كيشيدا يلتقي رئيسة مجلس النواب الأمريكي بيلوسي بعد زيارتها لتايوان

اتفق رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا ورئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي اليوم الجمعة على العمل المشترك لضمان السلام والاستقرار في مضيق تايوان، بعد أن أثارت زيارة بيلوسي للجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي غضب الصين والتي قامت بالرد بمناورات عسكرية، مما أدى إلى تصعيد التوترات الإقليمية.

 

وتأتي زيارة بيلوسي التي كان من المخطط أن تجريها في نيسان/أبريل لكنها قامت بتأجيلها بسبب الوباء، بعد يوم واحد من سقوط خمسة صواريخ باليستية صينية داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، وقد انتقد كيشيدا بشدة سلوك الصين في اجتماعه مع بيلوسي، معرباً ذلك يعد تهديد لليابان ويؤثر بشكل خطير على السلام والاستقرار في المنطقة وخارجها.

 

كما أعرب كيشيدا عن أمله في أن تواصل بيلوسي ممارسة دور قيادي في تعزيز التحالف الثنائي وتحقيق رؤية منطقة المحيطين الهندي والهادئ "الحرة والمفتوحة"، وهي رؤية دفعت بها الدولتان لدعم الديمقراطية وسيادة القانون، ونوه أيضا للصحفيين في مكتبه بعد اجتماعه مع بيلوسي على الإفطار "أكدنا أننا سنعمل معا للتأكد من الحفاظ على السلام والاستقرار في مضيق تايوان".

 

وفي نفس السياق، صرح كيشيدا بأن "سلوك الصين له تأثير خطير على السلام والاستقرار في المنطقة والعالم وأوضحت أننا طالبنا بوقف فوري للتدريبات"، وفي سياق أخر، نود الإشارة، لكون وزير الدفاع الياباني نوبو كيشي أفاد بأن الصواريخ الصينية سقطت في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان ووصف التدريبات العسكرية بأنها "مشكلة خطيرة".

 

هذا وتزور بيلوسي اليابان في المحطة الأخيرة من جولة آسيوية شملت سنغافورة، ماليزيا، تايوان وكوريا الجنوبية، ويذكر أنه قبل ساعات من هبوط طائرتها في اليابان، أطلقت الصين تسعة صواريخ باليستية على الأقل، وقد سقط خمسة منها داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، حيث تجري بكين تدريبات عسكرية في مواقع تحيط بتايوان ردًا على زيارة بيلوسي والتي تعد الأولى التي يقوم بها رئيس مجلس نواب أمريكي منذ ربع قرن. 

 

ويذكر أن الصين تنظر إلى تايوان الديمقراطية المتمتعة بالحكم الذاتي على أنها مقاطعة متمردة يجب إعادة توحيدها مع البر الرئيسي، بالقوة إذا لزم الأمر، ويعد تصعيد الصين الحازمة هو مصدر قلق مشترك لليابان والولايات المتحدة، وتعكس تصريحات كيشيدا وبيلوسي في تلك الزيارة سعي الحلفاء القدامى من أجل منطقة المحيطان الهندي والهادئ "حرة ومفتوحة" إلى جانب شركاء آخرين متشابهين في التفكير مع مثل تلك المخاوف.

 

ونود الإشارة، إلا أنه على الرغم من الخلافات الدبلوماسية، تعد الصين شريكاً مهمًا لليابان، التي لها أيضاً علاقات اقتصادية وثيقة مع تايوان، ويذكر أن الحكومة اليابانية امتنعت عن اتخاذ موقف رسمي من زيارة بيلوسي لتايوان، هذا وقد أكدت بيلوسي في محادثاتها مع رئيسة تايوان تساي إنغ ون الأربعاء الماضي على عزم الولايات المتحدة الحفاظ على ديمقراطية الجزيرة.

 

وناقش كيشيدا وبيلوسي أيضاً التحديات المشتركة الأخرى للبلدان، بما في ذلك كوريا الشمالية المسلحة نووياً وروسيا في أعقاب غزوها لأوكرانيا، فضلاً عن الجهود المبذولة لتحقيق عالم خالٍ من الأسلحة النووية، وهو الهدف الذي حدده رئيس الوزراء الياباني، ونود الإشارة، إلى أنه إلى جانب كيشيدا، من المقرر أن تلتقي بيلوسي برئيس مجلس النواب هيرويوكي هوسودا في وقت لاحق اليوم الجمعة.

 

ويذكر أن البيت الأبيض أدان الصين بسبب تجاربها الصاروخية معرباً عن كون "الإجراءات الاستباقية لبكين هي تصعيد كبير"، وصرح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي للصحفيين يوم أمس الخميس "ندين هذه التصرفات غير المسؤولة والتي تتعارض مع هدفنا الطويل الأمد المتمثل في الحفاظ على السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان وفي المنطقة".

 

كما نوه كيربي لكون الولايات المتحدة تتوقع أن تواصل الصين العمل في الأيام المقبلة بعد إطلاق 11 صاروخاً سقطت في شمال شرق وشرق وجنوب شرق تايوان. وان الضربات التي قالت اليابان إنها هبطت في منطقتها الاقتصادية الخالصة وفي بعض الحالات تجاوزت تايوان كانت بمثابة مثال على "تقويض الصين للسلام والأمن في المنطقة".

 

وأعلن كيربي أثناء إدانته للتجارب الصاروخية الصينية، أن الولايات المتحدة تخطط لتأجيل تجربتها الخاصة لصاروخ باليستي عابر للقارات والتي كان من المقرر إجراؤها في وقت لاحق من هذا الأسبوع وذلك حتى "المستقبل القريب"، مضيفاً "بينما تنخرط الصين في مناورات عسكرية مزعزعة للاستقرار في جميع أنحاء تايوان، تُظهر أمريكا بدلاً من ذلك سلوكها تجاه الطاقة النووية المسئولة عن طريق الحد من مخاطر سوء التقدير وسوء الفهم".

 

وختاماً أفاد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي كيربي بأن وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون أمرت حاملة الطائرات يو-إس-إس رونالد ريغان والسفن الأخرى في مجموعتها الهجومية بالبقاء في "المنطقة العامة" لمراقبة الوضع حول تايوان، مضيفاً أن الولايات المتحدة تخطط أيضا لمواصلة النقل الجوي والبحري القياسي عبر مضيق تايوان في الأسابيع المقبلة.

 
 
 
  الرمز آخر سعر التغيير % التغيير
1.0090
-0.0129
1.2585%
1.1934
-0.0170
1.4061%
19.562
-0.688
3.397%
90.495
3.234
3.706%
96.62
3.00
3.20%
1759.530
-22.155
1.244%
 
تحديثات فوركس الفورية
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
الجزائر 141.8136
البحرين 0.3769
مصر 19.1443
العراق 1460.0000
الأردن 0.7090
الكويت 0.3070
لبنان 1517.50
ليبيا 4.8850
المغرب 10.3520
عمان 0.3850
قطر 3.6410
السعودية 3.7552
السودان 569.5018
سوريا 2512.53
تونس 3.1610
الامارات 3.6730
اليمن 250.2502