| 
 | 
 | 

ارتفاع العقود الآجلة لأسعار النفط للأعلى لها في 13 شهراً مع تراجع مؤشر الدولار للأعلى له في ستة أسابيع

2021-02-23 05:40:49 GMT (FX News Today)
ارتفاع العقود الآجلة لأسعار النفط للأعلى لها في 13 شهراً مع تراجع مؤشر الدولار للأعلى له في ستة أسابيع

ارتفعت العقود الآجلة لأسعار النفط خلال الجلسة الآسيوية لنشهد الأعلى لها منذ الثامن من كانون الثاني/يناير 2020 وسط ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الخامسة من الأعلى له منذ الثامن من شباط/فبراير موضحاً الأدنى له منذ 13 من كانون الثاني/يناير وفقاً للعلاقة العكسية بينهم على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الثلاثاء من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر منتج ومستهلك للنفط في العالم.

 

وفي تمام الساعة 06:15 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة لأسعار خام النفط "نيمكس" تسليم نيسان/أبريل القادم بنسبة 0.74% لتتداول عند مستويات 62.36$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 61.90$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند مستويات 61.40$ للبرميل.

 

كما ارتفعت العقود الآجلة لأسعار خام "برنت" تسليم نيسان/أبريل المقبل 1.40% لتتداول عند 66.43$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 65.51$ للبرميل، مع العلم أن العقود استهلت التداولات أيضا على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 65.24$ للبرميل، وذلك مع تراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.05% إلى 89.98 مقارنة بالافتتاحية عند 90.03، مع العلم أن المؤشر اختتم تداولات الأمس عند مستويات 90.01.

 

هذا ويترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مؤشر أسعار المنازل والتي قد توضح استقرار وتيرة النمو عند 1.0% خلال كانون الأول/ديسمبر، وذلك بالتزامن مع صدور القراءة السنوية لمؤشر ستاندرد آند بورز المركب-20 لأسعار المنازل والتي قد تظهر تسارع وتيرة النمو إلى 9.9% مقابل 9.1% في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

 

ويأتي ذلك، قبل أن نشهد من قبل أكبر دولة صناعية في العالم الكشف عن بيانات القطاع الصناعي مع صدور قراءة مؤشر ريتشموند الصناعي والتي قد تعكس اتساعاً إلى ما قيمته 16 مقابل 14 في كانون الثاني/يناير الماضي، وذلك بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر ثقة المستهلكين والتي قد تظهر اتساعاً إلى ما قيمته 90.2 مقابل 89.3 في كانون الثاني/يناير.

 

كما يأتي ذلك بالتزامن مع انطلاق فعليات النصف الأول من شهادة محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول حول تقرير السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي أمام اللجنة المصارف والإسكان والشؤون الحضارية بمجلس الشيوخ وإدلائه غداً الأربعاء بالنصف الثاني من شهادته أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب، ويأتي ذلك عقب كشف الاحتياطي الفيدرالي مؤخراً عن تقريره النصف سنوي للسياسة النقدية الذي تم تقديمه للكونجرس.

 

وفي سياق أخر، لا تزال الأسواق تراقب عن كثب تطورات المناقشات الجارية بين البيت الأبيض والكونجرس والتي تهدف للتوصل لاتفاق حول حزمة التحفيز التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي جو بايدين مسبقاً وإطلاق عليها "خطة الإنقاذ الأمريكية" بقيمة 1.9$ تريليون، وبالأخص عقب تعهد بايدن في مؤخراً باتخاذ قرار عاجل حيال حزمة التحفيز التي يتبنها، وتمريرها من قبل الكونجرس، موضحاً آنذاك "من الواضح أن الاقتصاد مازال في أزمة".

 

وبالنظر إلى تطورات المتعلقة بجائحة كورونا، فقد تابعنا مؤخراً توصية لجنة منظمة الصحة العالمية باستخدام لقاح شركة أسترا-زينيكا بالتعاون مع جامعة أكسفورد البريطانية لجميع البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً، مما يمهد الطريق لتسريع وتيرة التطعيمات في الدول النامية، ووفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن المنظمة فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس التاجي لأكثر من 111.1 مليون ولقي 2,462,911 شخص مصرعهم في 223 دولة.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا بالأمس المذكرة البحثية التي اصدرتها المجموعة المالية جولدمان ساكس والتي تضمنت توقعات الخبراء لدى المصرف الاستثماري بأن تواصل أسعار النفط مسيرات الارتفاعات خلال الفترة المقبلة بدعم من هدوء وتيرة تفشي فيروس كورونا وتزايد الطلب العالمي على النفط بالتزامن مع استمرار تقييد الإنتاج من قبل منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك وحلفائها المنتجين للنفط من خارج المنظمة أو ما بات يعرف بـ"أوبك+".

 

هذا وتتوقع المجموعة المالية جولدمان ساكس أن ترتفع أسعار النفط إلى مستويات 70$ للبرميل خلال الربع الثاني من هذا العام وإلى مستويات 75$ للبرميل خلال الربع الثالث المقبل، مع الإشارة لكون تلك التوقعات  بالارتفاعات المحتملة للأسعار مدعومة بالخطط التحفيزية وتنامي الطلب على النفط للتحوط من التضخم بالإضافة إلى احتمالية عدم زيادة الصادرات الإيرانية من النفط على المدى القصير.

 

ويأتي ذلك بالتزامن مع استمرار تقييم الأسواق لتداعيات العاصفة الشتوية التي ضربت شمال شرق أمريكا مؤخراً والتي انحصرت بعد أن أدت لانقطاع التيار الكهربائي في ولاية تكساس وتعطيل التدفقات النفطية مع إغلاق ما لا يقل على خمس إنتاج التكرير ومليون برميل من إنتاج النفط الأمريكي، وتعمل المصافي في تكساس حالياً على استأنف العمل مع التحسن النسبي للطقس وارتفاع درجات الحرارة للصفر من 18 درجة تحت الصفر مسبقاً.

 

ووفقاً للتقارير الأسبوعية لشركة بيكر هيوز والذي صدر الجمعة، فقد انخفضت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع منصة واحدة إلى إجمالي 306 منصة، ونود الإشارة، لكون المنصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في أمريكا تراجعت بواقع 401 منصة منذ 13 من آذار/مارس، وذلك من جراء إغلاق منصات حفر وتنقيب مؤخراً نظراً لاتساع الفجوة بين تكلفة الاستخراج وسعر البيع وبالأخص عقب جائحة كورونا.

 
 
 
 
تحديثات فوركس الفورية
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
اليمن 247.1800
الامارات 3.6726
تونس 2.6945
سوريا 1256.00
السودان 375.0000
السعودية 3.7502
قطر 3.6400
عمان 0.3847
المغرب 8.8962
ليبيا 4.4386
لبنان 1505.70
الكويت 0.3021
الأردن 0.7077
العراق 1458.0000
مصر 15.6500
البحرين 0.3770
الجزائر 132.1900