| 
 | 
 | 

توالي ارتداد أسعار النفط من الأعلى لها في 11 شهراً مع توالي ارتداد مؤشر الدولار من الأدنى له في ثلاثة أعوام

2021-01-14 05:33:21 GMT (FX News Today)
توالي ارتداد أسعار النفط من الأعلى لها في 11 شهراً مع توالي ارتداد مؤشر الدولار من الأدنى له في ثلاثة أعوام

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط الخام في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتداد عقود خام نيمكس للجلسة الثانية على التوالي من الأعلى لها منذ 20 من شباط/فبراير وارتداد عقود خام برنت للجلسة الثانية على التوالي من الأعلى لها منذ 24 من شباط/فبراير وسط ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة السادسة في سبعة جلسات من الأدنى له منذ 27 من آذار/مارس من عام 2018 وفقاً للعلاقة العكسية بينهما.

 

ويأتي ذلك عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن الاقتصاد الصيني أكبر مستهلك مستورد للنفط عالمياً وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الخميس من قبل الاقتصاد الأمريكي أك أكبر منتج ومستهلك للنفط في العالم والتي تتضمن حديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول وكشف الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن عن خطته التحفيزية والتي قد تبلغ 2$ تريليون.

 

وفي تمام الساعة 05:58 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار خام النفط "نيمكس" تسليم شباط/فبراير المقبل بنسبة 0.02% لتتداول عند مستويات 52.83$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 52.84$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند مستويات 52.91$ للبرميل.

 

كما تراجعت العقود الآجلة لأسعار خام "برنت" تسليم آذار/مارس المقبل 0.04% لتتداول عند 55.91$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 55.93$ للبرميل، مع العلم أن العقود استهلت التداولات أيضا على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 56.06$ للبرميل، وذلك مع ارتفع مؤشر الدولار 0.13% إلى 90.40 مقارنة بالافتتاحية عند 90.28، مع العلم أن المؤشر اختتم تداولات الأمس عند مستويات 90.36.

 

هذا وقد تابعنا كشف الإدارة العامة للجمارك في الصين عن قراءة الميزان التجاري والتي أظهرت اتساع الفائض إلى 517 مليار يوان أي ما يعادل 78.2$ مليار مقابل 507 مليار يوان أي 75.4$ مليار في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بخلاف التوقعات التي أشارت لتقلص الفائض إلى 466 مليار يوان أي ما يعادل 72.0$ مليار، وذلك على الرغم من تباطؤ نمو الصادرات دون التوقعات وتسارع نمو الواردات بصورة فاقت التوقعات خلال الشهر الماضي.

 

على الصعيد الأخر، يترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في التاسع من كانون الثاني/يناير والتي قد تعكس انخفاضاً بواقع ألفان طلب إلى 785 ألف طلب مقابل 787 ألف طلب في القراءة السابقة، ويأتي ذلك بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر أسعار الواردات والتي قد توضح تسارع النمو إلى 0.7% مقابل 0.1% في تشرين الثاني/نوفمبر.

 

وصولاً إلى حديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في ندوة عبر الإنترنت تستضيفها جامعة برينستون، وفي سياق أخر، تتطلع الأسواق لكشف الرئيس الأمريكي السادس والأربعين والذي سيتولى زمام أمور البيت الأبيض الأربعاء المقبل جو بايدن لخططته التحفيزية وسط التوقعات بأن يكشف عن خطة بقيمة 2$ تريليون لدعم اقتصاد بلاده في مواجهة تداعيات جائحة كورونا.

 

بخلاف ذلك، تابعنا بالأمس أظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية لمخزونات النفط للأسبوع المنقضي في الثامن من كانون الثاني/يناير تقلص العجز إلى نحو 3.2 مليون برميل متوافقة مع التوقعات مقابل عجز بنحو 8.0 مليون برميل في القراءة الأسبوعية السابقة، لنشهد تراجع المخزونات إلى 482.2 مليون برميل، بينما لا تزال المخونات أعلى 8% عن متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام.

 

كما أوضح تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس الأربعاء ارتفع مخزونات وقود المحركات لدى الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة عالمياً، 4.4 مليون برميل، لتعد المخزونات أعلى 1% عن متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام، بينما تراجعت مخزونات المشتقات المقطرة التي تشمل وقود التدفئة 4.8 مليون برميل، إلا أن المخزونات لا تزال 9% من متوسط الخمسة أعوام الماضية لمثل هذا الوقت من العام. 

 

وفي سياق أخر، تابعنا بالأمس التقرير التي تطرقت إلى توسع الحكومة اليابانية في حالة الطوارئ لتشمل المزيد من المناطق، ويأتي ذلك عقب إعلان رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا مؤخراً حالة الطوارئ في العاصمة اليابانية طوكيو وثلاثة مناطق أخرى ضمن الجهود الرامية للحد من تفشي الموجة الثانية لفيروس كورونا وارتفاع حالات الإصابة بالفيروس التاجي في بلاده.

 

كما تابعنا أيضا بالأمس التقرير التي تطرقت لتكثيف السلطات الصينية المحلية في المناطق القريبة من العاصمة الصينية بكين القيود على النشاط الاجتماعي عقب ارتفاع حالات الإصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا هناك، ووفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس لقرابة 90.34 مليون ولقي 1,954,336 شخص مصرعهم في 223 دولة.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا بالأمس أشادت الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبك محمد باركيندو بدور المملكة العربية السعودية ثالث أكبر منتج للنفط عالمياً وأكبر منتج لدى أوبك وأكبر مصدر للنفط عالمياً ولدى أوبك، في الحفاظ على أسواق النفط، موضحاً أن خفض المملكة لإنتاجها الطوعي والذي يبلغ واحد مليون برميل يومياً خلال شباط/فبراير وآذار/مارس، سيساعد على توازن السوق مع التراجع الموسمي للطلب خلال الربع الأول.

 

ووفقاً لأخر التقارير الأسبوعية لشركة بيكر هيوز والذي صدر الجمعة الماضي، فقد ارتفعت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 8 منصات إلى إجمالي 275 منصة، لتعكس توالي مسيرات الارتفاع التي توقف منذ سبعة أسابيع لأول مرة تسعة أسابيع آنذاك قبل استأنف مسيرات الارتفاعات، ونود الإشارة، لكون المنصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في أمريكا تراجعت بواقع 431 منصة منذ 13 من آذار/مارس.

 

ويذكر أن الإنتاج الأمريكي استقرا الأسبوع الماضي عند مستويات 11.0 مليون برميل يومياً للأسبوع الثالث على التوالي، ونود الإشارة، لكون مستويات الإنتاج لا تزال تعكس تراجع بواقع 2.1 مليون برميل يومياً أو بنحو 19% من الأعلى له على الإطلاق عند 13.1 مليون برميل يومياً في آذار/مارس 2020، وذلك من جراء إغلاق منصات حفر وتنقيب مؤخراً نظراً لاتساع الفجوة بين تكلفة الاستخراج وسعر البيع وبالأخص عقب جائحة كورونا.

 
 
 
 
تحديثات فوركس الفورية
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
اليمن 246.5500
الامارات 3.6728
تونس 2.7080
سوريا 1256.00
السودان 55.0000
السعودية 3.7511
قطر 3.6400
عمان 0.3850
المغرب 8.9299
ليبيا 4.4509
لبنان 1505.70
الكويت 0.3031
الأردن 0.7078
العراق 1459.0000
مصر 15.6100
البحرين 0.3769
الجزائر 132.7000