| 
 | 
 | 

تراجع أسعار الفضة للأدنى لها في ثلاثة أسابيع مع الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي والتفاؤل بالصفقة التجارية

2020-01-15 05:32:10 GMT (FX News Today)
تراجع أسعار الفضة للأدنى لها في ثلاثة أسابيع مع الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي والتفاؤل بالصفقة التجارية

انخفضت العقود الآجلة لأسعار الفضة بأكثر من الواحد بالمائة خلال الجلسة الآسيوية لنشهد الأدنى لها منذ 24 من كانون الأول/ديسمبر مع ارتدادها للجلسة الرابعة في خمسة جلسات من الأعلى لها منذ الخامس من أيلول/سبتمبر وسط ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة السابعة في أحدى عشرة جلسة من الأدنى له منذ مطلع تموز/يوليو وفقاً للعلاقة العكسية بينهما.

 

ويأتي ذلك عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن الاقتصاد الصيني أكبر مستهلك للمعادن عالمياً وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الثلاثاء من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم ووسط التفاؤل بإقرار الولايات المتحدة والصين للمرحلة الأولى من الاتفاق التجاري والذي باتت قاب قوسين أو أدنى من أن يتم التوقيع عليه في ظلال الجهود الرامية لحلحلة الخلافات التجارية بين أكبر اقتصاديان ودولتان صناعتان في العالم.

 

في تمام الساعة 05:59 صباحاً بتوقيت جرينتش تراجعت العقود الآجلة لأسعار الفضة تسليم آذار/مارس المقبل 1.18% لتتداول حالياً عند 17.77$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 17.98$ للأونصة، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 18.00$ للأوتصة، وذلك مع ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي 0.03% إلى 97.39 مقارنة بالافتتاحية عند 97.36.

 

هذا وقد تابعنا كشف الإدارة العامة للجمارك في الصين (CGAC) عن قراءة مؤشر الميزان التجاري والتي أظهرت اتساع الفائض إلى ما قيمته 329 مليار يوان أي ما يعدل 46.8$ مليار مقابل 274 مليار يوان أي ما يعادل 38.7$ مليار في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، متفوقة على التوقعات التي أشارت لاتساع الفائض إلى 315 مليار يوان أي ما يعادل 45.8$ مليار، وذلك مع ارتفاع الصادرات وتسارع نمو الواردات خلال الشهر الماضي بصورة فاقت التوقعات.

 

وذكرت وكالة رويترز نقلاً عن نائب وزير الجمارك الصيني زو تشيو أن واردات بكين من واشنطون انتعشت في كل من تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر وبالأخص من فول الصويا واللحم الشهر الماضي، ما يعزز التفاؤل حيال بوادر حلحلة الخلافات التجارية بين الطرفين وبالأخص عقب وصول ليو هي رئيس الوزراء الصيني ورئيس فريق التفاوض الصيني في المحادثات التجارية لواشنطون بالأمس قبل التوقيع غداً الأربعاء على المرحلة الأولى من الصفقة التجارية.

 

بخلاف ذلك، تترقب الأسواق الجمعة المقبلة كشف المكتب الوطني للإحصاء للصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم وثاني أكبر دولة صناعية عالمياً، عن القراءة المعدلة موسمياً للناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع والتي تعكس تباطؤ وتيرة النمو إلى 1.4% مقابل 1.5% خلال الربع الثالث الماضي، بينما قد تظهر القراءة السنوية للمؤشر ذاته استقرار وتيرة النمو عند 6.0% دون تغير يذكر عن القراءة السنوية السابقة للربع الثالث.

 

وفي نفس السياق، من المرتقب أن يكشف أيضا المكتب عن القراءة السنوية لمؤشر مبيعات التجزئة والتي توضح تباطؤ وتيرة النمو إلى 7.9% مقابل 8.0% في القراءة السنوية السابقة لشهر تشرين الثاني/نوفمبر، بينما قد تظهر القراءة السنوية للإنتاج الصناعي استقرار وتيرة النمو عند 6.2% دون تغير يذكر عن القراءة السنوية السابقة لشهر تشرين الثاني/نوفمبر، وذلك مع الكشف عن قراءة مؤشر معدلات البطالة لشهر كانون الأول/ديسمبر.

 

على الصعيد الأخير، يترقب المستثمرين عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات التضخم مع صدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي قد تعكس تباطؤ النمو إلى 0.2% مقابل 0.3% في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بينما قد تظهر القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته استقرار النمو عند 0.2%، في حين قد توضح القراءة السنوية للمؤشر تسارع النمو إلى 2.4% مقابل 2.1%، وقد تعكس القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر استقرار النمو عند 2.3%.

 

ويأتي ذلك قبل حديث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيس بنك نيويورك الاحتياطي الفيدرالي جون ويليامز حيال ثقافة الخدمات المالية في ورشة عمل تستضيفها كلية لندن للاقتصاد، ومن المرتقب أن يتم غداً الأربعاء صدور قراءة مؤشر أسعار المنتجين الذي يعد مؤشر مبدي للتضخم، وذلك قبل أن حديث أعضاء آخرين في اللجنة الفيدرالية كل من رئيس بنك فيلادلفيا الاحتياطي الفيدرالي باتريك هاركر ورئيس بنك دالاس الاحتياطي الفيدرالي روبرت كابلان.

 

كما من المقرر أن يتم الكشف غداً عن تقرير الكتاب بيج الذي تكون أهميته في كونه يصدر قبل أسبوعين من اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح والذي ويعد أحد الركائز التي يبنى عليها صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفدرالي قراراتهم وتوجهاتهم لدعم وتحفيز الاقتصاد الأمريكي، مع العلم، أن الاجتماع المقبل للجنة الفيدرالية للسوق المفتوح سوف بتم عقده في واشنطون في 28/29 من كانون الثاني/يناير الجاري.

 

بخلاف ذلك، فقد أعرب الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهيزر في حديثه لوكالة "فوكس بيزنيس" أن الترجمة الصينية لنص الصفقة المكون من 86 صفحة قد اكتملت، مع تصريحه "سنعلنه الأربعاء قبل التوقيع"، وجاء ذلك عقب ساعات من قيام وزارة الخزانة الأمريكية بإزالة الصين من قائمة التلاعب في العملة بعد أن تم وضعها في القائمة من قبل الوزارة في آب/أغسطس مع أرجاء ذلك الأمر آنذاك لكون بكين بقي على اليوان أضعف بشكل مصطنع.

 

وأفادت وزارة الخزانة الأمريكية من خلال تقريرها النصف سنوي للعملة بأن الصين تعهدت "بالتزامات قابلة للتنفيذ" بنشر معلومات سعر الصرف وعدم تخفيض قيمة اليوان، مما عزز أداء اليوان الصيني أمام نظيره الدولار الأمريكي لمستويات لما يشهدها في نحو ستة أشهر، بينما لم يتضمن تقرير الخزانة للتلاعب في سعر الصرف أي من الشركاء التجاريين الرئيسيين للولايات المتحدة بين الاقتصاديات العشرين الذين يتم مراقبتهم من أجل التلاعب المحتمل في سعر الصرف.

 

ونود الإشارة، لكون أسعار الفضة أنهت الأسبوع الماضي أطول مسيرات مكاسب أسبوعية لها في ثلاثة أعوام مع انخفاضها خلال الأسبوع السابق لأول مرة في خمسة أسابيع، وذلك بعد أنهت الأربعاء الماضي أطول مسيرات مكاسب يومية لها في شهر، وذلك في أعقاب انحصار المخاوف حيال التوترات الجيوسياسة في الشرق الأوسط وبالأخص اندلاع حرب بين الولايات المتحدة وإيران.

 
 
 
 
تحديثات فوركس الفورية
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
اليمن 249.8000
الامارات 3.6727
تونس 2.8610
سوريا 513.0000
السودان 55.0002
السعودية 3.7638
قطر 3.6400
عمان 0.3849
المغرب 10.0943
ليبيا 1.4095
لبنان 1505.5000
الكويت 0.3127
الأردن 0.7075
العراق 1189.0000
مصر 15.6900
البحرين 0.3780
الجزائر 124.4190