| 
 | 
 | 

مؤشرات الأسهم الآسيوية تستهل تداولات أخر جلسات الأسبوع على اللون الأحمر لتلحق بنظيرتها الأمريكية

2021-02-26 04:17:40 GMT (FX News Today)
مؤشرات الأسهم الآسيوية تستهل تداولات أخر جلسات الأسبوع على اللون الأحمر لتلحق بنظيرتها الأمريكية

استهلت مؤشرات الأسهم الآسيوية خامس جلسات الأسبوع على اللون الأحمر اليوم الجمعة لتلحق بنظيرتها الأمريكية التي شهدت خسائر موسعة بالأمس مثقلة بارتفاع العائد على سندات الخزانة الأمريكية وذلك على الرغم من تأكيد محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في شهادته أمام الكونجرس على مضي اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح قدماً في التيسير النقدي وأن الضغوط التضخمية لن تمثل عائق لنحو ثلاثة أعوام.

 

هذا وتابعنا منذ قليل تصريحات محافظ المركزي النيوزيلندي أدريان أور "لن نغير السياسة النقدية لفترة مطولة من الزمان"، مع أعربه عن كون أهداف السياسة النقدية للجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي النيوزيلندي لم تتغير، ومضيفاً سوف تشرح لجنة السياسة النقدية تأثير القرارات على سوق الإسكان، وسنظل ملتزمين بالإعدادات النقدية التحفيزية الجارية، وموضحاً أن المركزي النيوزيلندي يركز فقط على أهداف التضخم والتوظيف. 

 

وجاء ذلك عقب ساعات من أعرب نائب رئيس الوزراء ووزير المالية ووزير البنية التحتية النيوزيلندي جرانت مواري روبرتسون بالأمس أنه مطلوب الآن من بنك نيوزيلندا الاحتياطي الأخذ بالاعتبار التأثير على الإسكان عند اتخاذ قرارات السياسة النقدية والمالية، موضحاً آنذاك أن التغيرات التي تم إجرائها على اختصاص لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي النيوزيلندي تتطلب منها مراعاة السياسة الحكومية المتعلقة بأسعار منازل أكثر استدامة.

 

ويذكر أن محافظ البنك المركزي النيوزيلندي أور أعرب أيضا بالأمس خلال شهادته حيال السياسة النقدية أمام لجنة اختيار البرلمان عن كون التوقعات لا تزال غير مؤكدة وأن عدم اليقين سوف يقيد الاستثمار، مع تأكيده من جديد على أن بنك نيوزيلندا الاحتياطي على استعداد لتقديم حوافز إضافية إذا ما استدعى الأمر لذلك، وذلك مع تطرقه للحاجة إلى التأكد من أن التضخم الفعلي مستدام عند نقطة المنتصف قبل التحرك لتشديد السياسة. 

 

وفي نفس السياق، نوه أور أمام البرلمان في ويلينغتون، نحن بحاجة للتحلي بالصبر ورفع معدل التضخم بشكل مستدام إلى اثنان بالمائة، بخلاف ذلك، تابعنا من قبل الاقتصاد النيوزيلندي صدور قراءة مؤشر الميزان التجاري والتي أظهرت عجز بما قيمته 626 مليون دولار نيوزيلندي مقابل فائض بما قيمته 69 مليون دولار نيوزيلندي في كانون الأول/ديسمبر الماضي، متفوقة على التوقعات التي أشارت لعجز بما قيمته 630 مليون دولار نيوزيلندي. 

 

وفي سياق أخر، تابعنا من قبل الاقتصاد الياباني ثاني أكبر اقتصاديات آسيا وثالث أكبر اقتصاد في العالم الكشف عن بيانات التضخم مع صدور القراءة السنوية لمؤشر طوكيو لأسعار المستهلكين والتي أظهرت تقلص الانكماش إلى 0.3% مقابل 0.5% في كانون الثاني/يناير الماضي، كما أوضحت القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر والتي يستثنى منها الطعام تقلص الانكماش إلى 0.3% مقارنة بالقراءة السنوية السابقة والتوقعات بانكماش 0.4%.

 

وجاء ذلك، قبل أن نشهد الكشف عن بيانات القطاع الصناعي لثاني أكبر دولة صناعية في آسيا وثالث أكبر دولة صناعية في العالم، مع صدور القراءة الأولية للإنتاج الصناعي والتي أظهرت ارتفاع 4.2% مقابل تراجع 1.0% في كانون الأول/ديسمبر الماضي، متفوقة على التوقعات التي أشارت لارتفاع 3.9%، بينما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته اتساع التراجع إلى 5.3% مقابل 2.6% في كانون الأول/ديسمبر.

 

كما جاء ذلك بالتزامن مع صدور القراءة المعدلة موسمياً لمؤشر مبيعات التجزئة والتي أظهرت تقلص التراجع إلى 0.5% مقابل 0.7% في كانون الأول/ديسمبر، بينما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته اتساع التراجع إلى 2.4% مقابل 0.2% متفوقة على التوقعات التي أشارت لتراجع 2.6%، وتتطلع الأسواق حالياً إلى صدور قراءة مؤشر المنازل المبدوء إنشائها والتي قد تعكس تقلص التراجع إلى 1.8% مقابل 9.0% في كانون الأول/ديسمبر.

 

بخلاف ذلك، تابعنا كشف بنك استراليا الاحتياطي عن قراءة مؤشر ايتمان القطاع الخاص والتي أظهرت تباطؤ النمو إلى 0.2% مقارنة بالقراءة السابقة لشهر كانون الأول/ديسمبر والتوقعات عند 0.3%، كما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ النمو إلى 1.7% مقابل 1.8%، كما تابعنا قيام البنك المركزي الاسترالي بعرض شراء 3 مليار دولار استرالي من السندات للحد من ارتفاع العائد ضمن الجهود الرامية للتحكم في منحنى العائد في استراليا. 

 

مؤشرات الأسهم اليابانية شهدت انخفاضاً خلال تداولات جلسة اليوم، حيث تراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 1.92% ليخسر 37.05 نقطة ويصل إلى المستوى 1,889.18، وانخفض مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 2.39% ليخسر هو الأخر 722.10 نقطة ويصل إلى المستوى 29,446.17.

 

كما شهدت مؤشرات الأسهم الصينية تراجعاً خلال تداولات الجلسة هي الأخرى، حيث انخفض مؤشر CSI 300 بنسبة 2.08% ليخسر 113.92 نقطة ويصل إلى المستوى 5,355.64، وتراجع مؤشر شنغهاي بنسبة 1.77% ليخسر هو الأخر 63.28 نقطة ويصل إلى المستوى 3,521.76.

 

وبالنظر إلى مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج فشهد انخفاضاً بنسبة 2.33% ليخسر 699.66 نقطة ويصل إلى المستوى 29,374.51، كما تراجع مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 3.06% ليخسر هو الأخر 94.88 نقطة ويصل إلى المستوى 3,004.81.

 

وصولاً إلى مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا والذي انخفض بنسبة 0.20% ليخسر 24.75 نقطة ويصل إلى المستوى 12,115.91، من ناحية أخرى يشهد مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا تراجعاً بنسبة 1.96% ليخسر هو الأخر 134.23 نقطة ويصل إلى المستوى 6,699.80.

 
 
 
 
امريكا
 
اوروبا
 
اسيا
 
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
اليمن 249.9000
الامارات 3.6728
تونس 2.7420
سوريا 1256.00
السودان 380.0000
السعودية 3.7502
قطر 3.6400
عمان 0.3847
المغرب 8.9167
ليبيا 4.4855
لبنان 1505.70
الكويت 0.3010
الأردن 0.7078
العراق 1458.0000
مصر 15.6600
البحرين 0.3765
الجزائر 131.8100