| 
 | 
 | 

مؤشرات الأسهم الآسيوية تستهل تداولات الجلسة على تباين في الأداء في مجملها سلبية

2021-04-20 05:31:13 GMT (FX News Today)
مؤشرات الأسهم الآسيوية تستهل تداولات الجلسة على تباين في الأداء في مجملها سلبية

استهلت مؤشرات الأسهم الآسيوية ثاني جلسات الأسبوع على تباين في الأداء في مجملها سلبية مع تراجع كل من مؤشرات الأسهم اليابانية، الاسترالية والنيوزيلندية بالإضافة إلى مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج، بينما ارتفعت مؤشرات الأسهم الصينية وارتفع مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن كبرى الاقتصاديات الآسيوية.

 

هذا وقد تابعنا قرار صانعي السياسة النقدية لدى بنك الصين الشعبي (البنك المركزي الصيني) بالبقاء على سعر الإقراض الأساسي لمدة عام (LPR) عند 3.85% ولمدة خمسة أعوام عند 4.65%، الأمر الذي جاء متوافقاً مع التوقعات، وجاء ذلك قبل أن نشهد ألقاء الرئيس الصيني شي جينبينج كلمة رئيسية في حفل افتتاح المؤتمر السنوي لمنتدى بواو لآسيا.

 

وصرح الرئيس الصيني جينبينج في كلمته الذي ألقها منذ قليل أنه يجب دعم نظام التجارة متعدد الأطراف مع منظمة التجارة العالمية في جوهره، وأن الجائحة جعلت الأمر جلياً أنه يجب رفض التفكير في الحرب الباردة ذات المحصلة الصفرية، معرباً عن كون بلاده أكبر اقتصاديات آسيا وثاني أكبر اقتصاد في العالم، سوف تعرض نوع جديد من العلاقات الدولية، وسوف تبذل المزيد لمساعدة الدول النامية على هزيمة الفيروس التاجي.

 

كما أعرب الرئيس الصيني جينبينج عن الاستمرار في تقليص القائمة السلبية للاستثمار الأجنبي الوافد للصين، دعياً بذلك إلى تكامل اقتصادي عالميا أكبر ومحذراً من الانفصال، وذلك مع دعوته أيضا للولايات المتحدة أكبر اقتصاد في العالم وحلفائها إلى تجنب "زعامة الآخرين"، موضحاً "الشؤون الدولية يجب أن تدار من خلال المفاوضات والمناقشات، ويجب أن تقرر جميع الدول مصير العالم في المستقبل" وذلك دون أن يذكر الولايات المتحدة تحديداً.

 

إلا أن الرئيس الصيني نوه أنه "يجب إلا تفرض دولة أو عدد قليل من البلدان قواعدها على الآخرين، ولا ينبغي أن يقود العالم أحادي الجانب لعدد قليل من البلدان"، ما أعتبره المراقبون أنه نقد مبطن لجهود أمريكا لتقليل الاعتماد على سلاسل التوريد الصينية وحجب صادرات السلع مثل رقائق الحاسوب الآلي المتقدمة، مضيفاً "أي جهود لبناء حواجز وفصل الأعمال ضد مبادئ الاقتصاد والسوق، وستضر الآخرين فقط دون إفادة للمرء نفسه".

 

وفي نفس السياق، صرح الرئيس الصيني جينبينج أيضا منذ قليل "ما نحتاجه في عالمنا اليوم هو العدالة وليس الهيمنة" مضيفاً أن "إقحام الآخرين في الشؤون الداخلية للآخرين لن يحظى بدعم أي أحد"، وذلك مع أفادته بأن الصين لن تشارك أبداً في سباق التسلح، تطرقه إلى أن "نحن بحاجة إلى اتباع فلسفة التنمية الخضراء، وتعزيز التعاون الدولي حيال تغير المناخ، وبذل المزيد لتنفيذ اتفاقية باريس حيال تغير المناخ".

 

وفي سياق أخر، فقد تابعنا أعرب محافظ البنك المركزي الياباني هاروهيكو كورودا من جديد عن كون تحقيق بنك اليابان لهدف التضخم اثنان بالمائة سيستغرق وقتاً، مضيفاً أننا لسنا في النقطة التي نناقش فيها ما إذا كنا سنبيع ممتلكاتنا في صناديق الاستثمار المتداولة أم لا، وأنه عندما نفرج عن مشترياتنا من صناديق الاستثمار المتداولة، فأننا سنستقر على التوصيات في اجتماع السياسة النقدية للمركزي الياباني.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا من قبل الاقتصاد الاسترالي كشف البنك المركزي الاسترالي عن محضر اجتماعه الذي عقد في السادس من هذا الشهر والذي تم خلاله البقاء على أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل عند الأدنى لها على الإطلاق 0.10%، الأمر الذي جاء متوافقاً مع التوقعات آنذاك، وأعرب صانعي السياسة النقدية لدى بنك استراليا الاحتياطي من خلال المحضر أنه من غير المرجح للغاية الانتقال إلى معدلات الفائدة السلبية. 

 

كما تطرق محضر اجتماع البنك المركزي الاسترالي إلى أنه تم تعافي الوظائف إلى القمة التي كانت عليها قبل الجائحة، قريباً جداً من المتوقع، وأن بنك استراليا الاحتياطي لا يتوقع أن بلوغ أهداف التوظيف والتضخم حتى عام 2024 على أقرب تقدير وأن المركزي الاسترالي ملتزم بالمحافظة على عائد على النقدي عند 10 نقط أساس طالما كان ذلك ضرورياً.

 

ويذكر أن محافظ البنك المركزي الاسترالي فليب لوي نوه عقب الاجتماع بأنه لم يتم الوصول إلى توقعات التوظيف والتضخم حتى 2024 على أبدر تقدير، وأن بنك استراليا الاحتياطي لن يرفع الفائدة لحين عودة التضخم الحقيقي إلى الهدف ما بين اثنان وثلاثة بالمائة، مع تأكيده آنذاك على التزام المركزي الاسترالي بهدف عائد بواقع 10 نقطة أساس للأعوام الثلاثة المقبلة، وأفادته بأن الدولار الاسترالي لا يزال في النطاق العلوي من نطاقه الأخير.

 

مؤشرات الأسهم اليابانية شهدت تراجعاً خلال تداولات جلسة اليوم، حيث انخفض مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 1.25% ليخسر 24.36 نقطة ويصل إلى المستوى 1,932.20، وتراجع مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 1.80% ليخسر هو الأخر 534.66 نقطة ويصل إلى المستوى 29,150.71.

 

أما عن مؤشرات الأسهم الصينية فشهدت ارتفاعاً خلال تداولات الجلسة، حيث ارتفع مؤشر CSI 300 بنسبة 0.13% ليربح 6.45 نقطة ويصل إلى المستوى 5,093.47، وارتفع مؤشر شنغهاي بنسبة 0.13% ليربح هو الأخر 4.66 نقطة ويصل إلى المستوى 3,482.21.

 

وبالنظر إلى مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج فشهد انخفاضاً بنسبة 0.25% ليخسر 72.68 نقطة ويصل إلى المستوى 29,033.47، بينما ارتفع مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 0.35% ليربح 11.80 نقطة ويصل إلى المستوى 3,209.92.

 

وصولاً إلى مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا والذي تراجع بنسبة 1.38% ليخسر 176.80 نقطة ويصل إلى المستوى 12,591.03، من ناحية أخرى يشهد مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا انخفاضاً بنسبة 0.33% ليخسر هو الأخر 23.34 نقطة ويصل إلى المستوى 7,042.30.

 
 
 
 
امريكا
 
اوروبا
 
اسيا
 
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
اليمن 246.4000
الامارات 3.6728
تونس 2.7590
سوريا 2511.00
السودان 436.1642
السعودية 3.7501
قطر 3.6400
عمان 0.3850
المغرب 8.9118
ليبيا 4.4786
لبنان 1505.50
الكويت 0.3008
الأردن 0.7078
العراق 1458.0000
مصر 15.6300
البحرين 0.3765
الجزائر 133.0700