هل دخلت الأسهم الأوروبية إلى نطاق الفرص الاستثمارية؟

2022-06-20 11:59:48 GMT (FX News Today)
هل دخلت الأسهم الأوروبية إلى نطاق الفرص الاستثمارية؟

سجل المؤشر الرئيسي لأسواق الأسهم فى أوروبا يوم الجمعة أدنى مستوى فى 16 شهرا تقريبا ،فى طريقه صوب تكبد أكبر خسارة شهرية منذ اندلاع جائحة فيروس كورونا قبل عامين.

 

وصول الأسهم الأوروبية للمناطق المنخفضة الحالية، آثار الكثير من التساؤلات حول هل بالفعل دخلت الأسهم الأوروبية إلى نطاق الفرص الاستثمارية ؟  أم هناك المزيد من الخسائر القادمة بسبب العديد من التحديات والضغوط السلبية؟!

 

نرجح هنا فى موقع "أف اكس نيوز تودي" تكبد الأسهم الأوروبية لمزيد من الخسائر خلال الفترة المقبلة ،وذلك بسبب استمرار الحرب فى أوكرانيا ،واقتراب المركزي الأوروبي بشدة من رفع أسعار الفائدة الأوروبية ،بجانب تصاعد المخاوف حيال الأوضاع السياسية فى فرنسا.

 

مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا

سجل مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا "المؤشر الرئيسي لأسواق الأسهم الأوروبية" خلال جلسة يوم الجمعة الموافق 17 حزيران/يونيو مستوي 401.92 نقطة ،الأدنى منذ شباط/فبراير 2021.

 

والمؤشر منخفض بحوالي 8.5% حتى اللحظة على مدار كامل جلسات حزيران/يونيو الجاري ،فى طريقه صوب تكبد ثالث خسارة شهرية على التوالي ، وبأكبر خسارة شهرية منذ آذار/مارس 2020 ،أيان اندلاع جائحة فيروس كورونا فى أوروبا.

 

حرب أوكرانيا

أدت الحرب فى أوكرانيا إلى تداعيات سلبية واضحة على مسار النمو الاقتصادي فى أوروبا ، وهو ما أشارت إليه رئيسة البنك المركزي الأوروبي "كريستين لاجارد" خلال اجتماعات السياسة النقدية الأخيرة.

 

وعليه فإن استمرار الحرب لفترة أطول ،سوف يتكبد الاقتصاد الأوروبي المزيد من الخسائر ،و هو ما سوف ينعكس بلا أدنى شك على أداء الشركات الأوروبية ويقلص كثيرا من أرباح تلك الشركات.

 

البنك المركزي الأوروبي

أبقي المركزي الأوروبي خلال اجتماع 9 حزيران/يونيو على أسعار الفائدة دون أي تغيير يذكر عند نطاق 0.00% ، وقال إنه سينهي التيسير الكمي فى الأول من تموز/يوليو المقبل ، ثم يرفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس فى اجتماع 21 تموز/يوليو.

 

وأعلن البنك المركزي للدول التسعة عشر التي تستخدم اليورو عن زيادة أكبر في أسعار الفائدة في أيلول/سبتمبر القادم ما لم تتحسن توقعات التضخم في غضون ذلك.

 

أوضح المؤتمر الصحفي لرئيسة المركزي الأوروبي "كريستين لاجارد" أن هناك ظروفا قد تكافح فى أسعار الفائدة لمواكبة توقعات السوق المتصاعدة مؤخرا ،وهو ما يسفر الانخفاضات فى سعر صرف اليورو مقابل سلة من العملات.

 

قالت لاجارد نحن فى طريقنا للخروج من أسعار الفائدة السلبية قريبا ،وأوضحت إنها ممارسة جيدة وغالبا ما تقوم بها البنوك المركزية فى جميع أنحاء العالم للبدء بزيادة تدريجية كبيرة وليست مفرطة.

 

وأضافت لاجارد أنها تعتقد أنه فى أوقات عدم اليقين الكبيرة ،من المحتمل أن يكون التدرج مناسبا أكثر مما لو كان المسار واضحا ومحددا جيدا ونفهم جميعا إلى أين نتجه.

 

وهناك بعض التكهنات حاليا فى أسواق المال ،بأن البنك المركزي الأوروبي قد يبدأ بارتفاع كبير فى سعر الفائدة الأوروبية يبلغ 50 نقطة أساس ، خاصة بعد ارتفاع التضخم فى منطقة اليورو إلى مستوى قياسي جديد عند 8.1% فى أيار/مايو الماضي.

 

وتقوم الأسواق بالفعل بتسعير 125 نقطة أساس من الزيادات فى سعر الفائدة الأوروبية فى اجتماعات البنك المركزي الأوروبي الأربعة المتبقية خلال هذا العام.

 

فرنسا

فشل الرئيس إيمانويل ماكرون في الفوز بأغلبية مطلقة في الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية ، وهذا يثير احتمالية أنه قد يواجه صعوبة في دفع برنامجه الاقتصادي من خلال البرلمان.

 

ومما لا شك فيه أن الأوضاع السياسة المعقدة حاليا فى فرنسا ،سوف تؤثر كثيرا على مسار الإصلاح الاقتصادي فى البلاد ،الأمر الذي من المؤكد أن يؤثر سلبا على ثاني أكبر اقتصاد فى أوروبا.

 
 
 
  الرمز آخر سعر التغيير % التغيير
1.0550
0.0030
0.2847%
1.2274
0.0040
0.3233%
21.163
-0.493
2.279%
107.015
-2.315
2.117%
113.10
3.08
2.80%
1826.535
-14.345
0.779%
 
امريكا
 
اوروبا
 
اسيا
 
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
الجزائر 145.7964
البحرين 0.3770
مصر 18.7799
العراق 1460.0000
الأردن 0.7090
الكويت 0.3064
لبنان 1516.00
ليبيا 4.8150
المغرب 10.0225
عمان 0.3850
قطر 3.6410
السعودية 3.7525
السودان 457.5037
سوريا 2512.53
تونس 3.0975
الامارات 3.6731
اليمن 250.2504