| 
 | 
 | 

مع توسيع عمليات التخصيص.. السعودية تخطط لبيع صوامع الحبوب

2021-05-04 07:05:59 GMT (FX News Today)
 

تستعد المملكة العربية السعودية، أحد أكبر مشتري القمح والشعير في العالم، لبيع بعض صوامع الحبوب في أقرب وقت هذا العام وذلك ضمن خطة الحكومة لتوسيع برنامج الخصخصة.

وستسعى المؤسسة العامة للحبوب للحصول على عروض من الشركات الأجنبية والمحلية. وقالوا إنه لم يتم اتخاذ أي قرارات وقد تحتفظ المؤسسة بالأصول، بحسب موقع قناة "العربية" نقلاً عن وكالة "بلومبرج".

وتمتلك المؤسسة العامة للحبوب مساحة تخزين 3.3 مليون طن. تتنافس السعودية، مع الصين كأكبر مستورد للشعير، حيث تشتري حوالي 6.9 مليون طن سنوياً. وتستخدم الحبوب في الغالب لتغذية الأغنام والإبل والماعز. كما تقوم بشحن حوالي 3 ملايين طن من القمح سنوياً.

ومؤخرا، أعلن المركز الوطني للتخصيص والمؤسسة العامة للحبوب السعودية عن اكتمال المرحلة الثانية والأخيرة من عملية تخصيص قطاع مطاحن إنتاج الدقيق، والتي شملت عملية طرح كامل الحصص في شركتين من شركات المطاحن الأربعة (شركة المطاحن الثانية وشركة المطاحن الرابعة) لمستثمرين استراتيجيين من القطاع الخاص وذلك بقيمة إجمالية  2.997 مليار ريال.

وكشف تقرير حكومي سابق أن السعودية تستهدف استكمال برنامج التخصيص خلال العام 2021، والاستمرار في طرح مبادرات وفرص التخصيص ودعم مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص على المستوى المحلي والدولي.

وأظهر التقرير أن أولويات العام 2021 لبرنامج التخصيص تتمثل في المشاريع التي يتم تمويلها بالكامل من القطاع الخاص في القطاع الصحي،.

وأشار التقرير إلى أنه خلال العام الماضي، تم الانتهاء من المرحلة الأولى من عملية تخصيص قطاع مطاحن إنتاج الدقيق التي شملت عملية بيع كامل الحصص في الشركتين الأولى والثالثة من شركات المطاحن الأربعة لمستثمرين استراتيجيين ممن القطاع الخاص.

ويشير التقرير إلى أنه جاري العمل في الفترة القادمة على الانتهاء من المرحلة الثانية من بيع أصول شركة المطاحن الثانية والرابعة بالإضافة إلى الانتهاء من طرح مشروع محطة الشحن الثانية بمطار الملك خالد الدولي بالرياض وميناء الملك عبد العزيز بالدمام على مستثمرين دوليين.

وفي قطاع المياه، تم الانتهاء من طرح وإرساء عقود مشروعين في ينبع والجبيل لإنشاء والتشغيل لمدة 25 عاما.

يشار إلى أنه لدعم المشاريع الوطنية بالمملكة، تسعى وزارة الصناعة والثروة المعدنية   لإطلاق مشروع "صنع في السعودية" لتحفيز الصناعات الوطنية، وتحفيز المستهلكين للإقبال عليها.

وأكد بندر الخريف، وزير الصناعة السعودي أن الثورة الصناعية الرابعة تعد فرصة أمام المملكة لتستغلها، وهي تمتلك أهم المقومات، التي تساعدها على ذلك ومن أبرزها شباب وشابات الوطن.

 
 
 
 
اخبار اليوم
 
عربي
 
عالمي
 
 
 
شركات مختارة
الدولار مقابل العملات العربية
اليمن 248.3000
الامارات 3.6728
تونس 2.7325
سوريا 2510.00
السودان 400.1000
السعودية 3.7502
قطر 3.6400
عمان 0.3849
المغرب 8.8757
ليبيا 4.4535
لبنان 1501.40
الكويت 0.3008
الأردن 0.7080
العراق 1458.0000
مصر 15.6100
البحرين 0.3762
الجزائر 133.0600